أحلى منتدى عربي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 شرح احديث لي البخاري ( ناقة النبي صلى الله عليه وسلم )نصرالدين السلفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر الجزائري
Admin
avatar

المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 30/01/2009
العمر : 28
الموقع : www.realmadridclub.net

مُساهمةموضوع: شرح احديث لي البخاري ( ناقة النبي صلى الله عليه وسلم )نصرالدين السلفي   الأربعاء فبراير 25, 2009 9:24 am

حدثنا ‏ ‏عبد الله بن محمد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏معاوية ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو إسحاق ‏ ‏عن ‏ ‏حميد ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏أنسا ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏يقول ‏
‏كانت ناقة النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقال لها العضباء

فتح الباري بشرح صحيح البخاري

‏قوله : ( حدثنا معاوية ) ‏
‏هو ابن عمرو الأزدي وأبو إسحاق هو الفزاري . ‏

+++++++++++++++++

‏حدثنا ‏ ‏مالك بن إسماعيل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏زهير ‏ ‏عن ‏ ‏حميد ‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏
‏كان للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ناقة تسمى العضباء لا تسبق ‏ ‏قال ‏ ‏حميد ‏ ‏أو لا تكاد تسبق ‏ ‏فجاء أعرابي على ‏ ‏قعود ‏ ‏فسبقها فشق ذلك على المسلمين حتى عرفه فقال ‏ ‏حق على الله أن لا يرتفع شيء من الدنيا إلا وضعه ‏
‏طوله ‏ ‏موسى ‏ ‏عن ‏ ‏حماد ‏ ‏عن ‏ ‏ثابت ‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏ ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم
فتح الباري بشرح صحيح البخاري

‏قوله : ( طوله موسى عن حماد عن ثابت عن أنس ) ‏
‏أي رواه مطولا وهذا التعليق وقع في رواية المستملي وحده هنا وموسى هو ابن إسماعيل التبوذكي وحماد هو ابن سلمة ووقع في رواية من عدا الهروي بعد سياق رواية زهير وقد وصله أبو داود عن موسى بن إسماعيل المذكور وليس سياقه بأطول من سياق زهير بن معاوية عن حميد نعم هو أطول من سياق أبي إسحاق الفزاري فتترجح رواية المستملي وكأنه اعتمد رواية أبي إسحاق لما وقع فيها من التصريح بسماع حميد من أنس وأشار إلى أنه روي مطولا من طريق ثابت ثم وجده من رواية حميد أيضا مطولا فأخرجه والله أعلم . ‏

‏قوله : ( لا تسبق قال حميد أو لا تكاد تسبق ) ‏
‏شك منه وهو موصول بالإسناد المذكور وفي بقية الروايات بغير شك ‏
‏وقوله : ( أن لا يرتفع شيء من الدنيا ) ‏
‏وفي رواية موسى بن إسماعيل " أن لا يرفع شيئا " وكذا للمصنف في الرقاق وكذا قال النفيلي عن زهير عند أبي داود وفي رواية شعبة عند النسائي " أن لا يرفع شيء نفسه في الدنيا " وقوله فجاء أعرابي فسبقها " في رواية ابن المبارك وغيره عن حميد عند أبي نعيم " فسابقها فسبقها " وفي رواية شعبة " سابق رسول الله صلى الله عليه وسلم أعرابي " ولم أقف على اسم هذا الأعرابي بعد التتبع الشديد . ‏

‏قوله : ( على قعود ) ‏
‏بفتح القاف ما استحق الركوب من الإبل قال الجوهري هو البكر حتى يركب وأقل ذلك أن يكون ابن سنتين إلى أن يدخل السادسة فيسمى جملا . وقال الأزهري : لا يقال إلا للذكر ولا يقال للأنثى قعودة وإنما يقال لها قلوص قال : وقد حكى الكسائي في " النوادر " قعودة للقلوص , وكلام الأكثر على خلافه وقال الخليل : القعودة من الإبل ما يقعده الراعي لحمل متاعه والهاء فيه للمبالغة . ‏

‏قوله : ( حتى عرفه ) ‏
‏أي عرف أثر المشقة وفي رواية المصنف في الرقاق " فلما رأى ما في وجوههم وقالوا سبقت العضباء " الحديث . والعضباء بفتح المهملة وسكون المعجمة بعدها موحدة ومد هي المقطوعة الأذن أو المشقوقة وقال ابن فارس : كان ذلك لقبا لها لقوله تسمى العضباء . ولقوله " يقال لها العضباء " ولو كانت تلك صفتها لم يحتج لذلك وقال الزمخشري : العضباء منقول من قولهم ناقة عضباء أي قصيرة اليد واختلف هل العضباء هي القصواء أو غيرها فجزم الحربي بالأول وقال : تسمى العضباء والقصواء والجدعاء وروى ذلك ابن سعد عن الواقدي . وقال غيره بالثاني وقال : الجدعاء كانت شهباء وكان لا يحمله عند نزول الوحى غيرها وذكر له عدة نوق غير هذه تتبعها من اعتنى بجمع السيرة . وفي الحديث اتخاذ الإبل للركوب والمسابقة عليها وفيه التزهيد في الدنيا للإشارة إلى أن كل شيء منها لا يرتفع إلا اتضع . وفيه الحث على التواضع . وفيه حسن خلق النبي صلى الله عليه وسلم وتواضعه وعظمته في صدور أصحابه . ‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nacertimes.ahlamontada.com
 
شرح احديث لي البخاري ( ناقة النبي صلى الله عليه وسلم )نصرالدين السلفي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ناصر تايمز  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: الشريعة و الحياة :: الأحاديث وتفسيرها-
انتقل الى: